دوليةوطنية

بانكوك .. تسليم وسام ملكي لسفير التايلاند السابق بالمغرب

تسلم سفير مملكة التايلاند السابق بالمغرب، دارم بونطام، يوم الثلاثاء ببانكوك، الوسام العلوي من درجة قائد الذي أنعم به عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وذلك اعترافا بعمله لتعزيز العلاقات بين المملكتين.

وذكر بلاغ لسفارة المغرب ببانكوك أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، أنعم على دارم بونطام، سفیر مملكة التايلاند السابق بالمغرب، بالوسام العلوي من درجة قائد، وذلك اعترافا بعمله لتعزيز العلاقات بين البلدين”.

وسلم الوسام الملكي للدبلوماسي التايلاندي سفير صاحب الجلالة لدى مملكة التايلاند عبد الإله الحسني، خلال حفل أقيم بمقر إقامة المغرب ببانكوك، وذلك بحضور المستشار الخاص لملك التايلاند شيرايو إيسارانكون نا أيوتايا، وعدة شخصيات سامية من وزارة الشؤون الخارجية التايلاندية، على رأسهم الكاتب العام للوزارة، السيد تاني طونباکدي.

وأبرز الحسني، في كلمة بالمناسبة، أن هذا الوسام العلوي هو تقدير واعتراف بجهود الدبلوماسي التايلاندي وبعمله الدؤوب لتعزيز العلاقات المتميزة بين المملكتين في الميادين السياسية، والاقتصادية، والعلمية والثقافية .

وحسب البلاغ، فقد أشاد سفير صاحب الجلالة بالعلاقات الممتازة بين البلدين، داعيا إلى مواصلة الجهود الدبلوماسية لاستكشاف فرص جديدة لتعزيز هذه العلاقات أكثر في إطار روح التعاون جنوب-جنوب.

وفي هذا السياق، شدد الدبلوماسي المغربي على أنه بالرغم من الجائحة، احتفلت سفارتا البلدين العام الماضي بالذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية ، مشيرا إلى أن العلاقات الودية التي تجمع البلدين عرفت على مر السنين نموا مطردا ، كما تميزت بتبادل الزيارات على جميع المستويات.

ونوه الحسني، خلال هذا الحفل الذي نظم في احترام تام للتدابير الوقائية والصحية المعتمدة ،بالنتائج الملموسة للتعاون الثنائي، لاسيما في مجالات التعليم والسياحة والتجارة والاستثمار ، وكذا في المجال الديني، إذ أصبحت التايلاند أول بلد في جنوب شرق آسيا يستفيد من تكوين الأئمة بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات .

من جهته، أعرب دارم بونطام عن عميق سعادته واعتزازه بهذا الوسام العلوي الذي يعكس العلاقات المتميزة التي تجمع بين العائلتين الملكيتين، والبلدين على حد سواء، معربا في الوقت نفسه عن شكره وامتنانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي معرض تذكيره باحتفال المملكتين، العام الماضي، بالذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لعلاقاتهما الدبلوماسية، أكد دارم بونطام على الإمكانات الهائلة التي يتوفر عليها البلدان، والتي يتعين استغلالها لمواصلة تطوير المبادلات على المستويات الاقتصادية والثقافية والرياضية.

وبتجديد امتنانه لصاحب الجلالة على هذا التوشيح، تعهد بونطام بالعمل، باعتباره مديرا عاما للإدارة المكلفة بالشؤون الإفريقية بوزارة الشؤون الخارجية التايلاندية، على تعزيز العلاقات بين البلدين وتكثيف نطاق هذه المبادلات، خاصة وأن المملكتين تتقاسمان قيم السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى