آخر الأخبارالرئيسيةالمغربصحةصندوق الأخبارعين على مراكشوطنية

المشهد الجمعوي الطبي بجهة مراكش آسفي يتعزز بميلاد الجمعية المغربية للأمراض الصدرية

الانتفاضة – محمد بولطار/ سارة قهوجان

تعزز المشهد الجمعوي الطبي بجهة مراكش آسفي، بمولود جديد يحمل اسم الجمعية المغربية للأمراض الصدرية “AMPT”، يجمع أخصائيين في الأمراض الصدرية والرئوية بالقطاعين العام والخاص وأساتذة من المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش.

 

وتم الإعلان رسميا اليوم الثلاثاء 28 ديسمبر 2021، بمراكش، رسميا عن المولود الجديد، والذي يتميز بخاصية منفردة، حيث يتيح التباحث والتشاور بين أطباء مختصين في الأمراض الصدرية وجراحين مختصين في الأمراض الرئوية، وتعزيز التعاون بين أطباء القطاع العام والخاص وتسهيل الولوج للعلاج لدى المصابين بالأمراض الصدرية والتنفسية، خاصة بالمناطق النائية بجهة مراكش آسفي، والتغلب على النقائص في المعدات ووسائل الفحص المتطورة بمجوعة من أقاليم الجهة.

رئيس الجمعية المغربية للأمراض الصدرية”AMPT” البروفسور “ياسين لمسوكر” أبرز أن ظروف انتشار جائحة “كوفيد 19، أخرت بشكل كبير الإعلان عن ميلاد الجمعية،  وهو ما سيتم تداركه بتنظيم أنشطة مكثفة كورشات علمية شهرية تناقش مواضيع ذات أهمية وصلة بالأمراض الرئوية والصدرة، وإتاحة الفرصة للدكاترة الشباب وطلبة كلية الطب لأجل التواصل مع الاساتذة المختصين، والإطلاع على الحالات المرضية وسبل علاجها، والاستفادة

من دورات تكوينية وورشات للتكوين في مجال الجراحة الصدرية، كما ستضطلع الجمعية بتنظيم مؤتمرات سنوية وطنية ودولية تمكن من اتاحة الفرصة للاحتكاك بتجارب عالمية رائدة في الأمراض الصدرية والرئوية وتبادل الخبرات والاستفادة من محاضرات يقدمها أساتذة عالميون، بالإضافة إلى التكفل بالمصاريف المالية لبعض من منخرطيها الأطباء قصد المشاركة في المؤتمرات الوطنية والعالمية.

 

 

بدورها أكدت الدكتورة “سلوى الفاضيلي” أخصائية أمراض الصدر بمستشفى السلامة بقلعة السراغنة، أن الهدف الأسمى للجمعية هو تسهيل الولوج للعلاجات لدى المرضى وبالخصوص في المناطق النائية، وإحالة ملفات لحالات شادة على أنظار أساتذة مختصين راكموا من التجارب والخبرة ما يمكن من إيجاد طرق    جيدة واستهداف الطرق الناجعة للاستشفاء والعلاج، كما ستعمل الجمعية على تنظيم حملات تحسيسية بمخاطر التدخين خاصة بالمؤسسات التعليمية ومحيطها واستهداف الشباب، وكذلك التحسيس والتعريف بمخاطر الأمراض الرئوية بالموازاة مع اليوم العالمي لهذا المرض الذي لا يزال يسكل خطرا قائما على صحة المواطنين، ويحصد العديد من الأرواح، كما دعت المتحدثة ذاتها ومع بداية معالم موجة جديدة من انتشار جائحة “كوفيد 19” والعديد من متحوراتها، إلى ضرورة التقيد بالاجراءات الاحترازية والوقاية للحد من انتشار الوباء.

 

 

تجدر الإسارة إلى أن المكتب المديري للجمعية المغربية للأمراض الصدرية يتكون من :
البروفسور ياسين لمسوكر رئيسا
الدكتورة نزهة مومن نائبة للرئيس
الدكتورة سلوى الفضيلي كاتبة عامة
الدكتورة سامية هلالي نائبة للكاتب العام
البروفسور سلمى آيت بطاهر أمينة المال
البروفسور هشام فنان نائب أمين المال
الدكتورة نورة أبلمان مستشارة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى