آخر الأخبارالرئيسيةالمغربسياسيةعين على مراكشمجتمعوطنية

المرشح التجمعي محمد بولطار الإلتقائية مع طموحات التغيير السياسي في برنامج الحمامة لانتخابات 8 شتنبر

الانتفاضة – عبد الرزاق أبو طاووس

بين الأحزاب السياسية الخائضة للإنتخابات الشاملة 2021، الجماعية، الجهوية، والتشريعية بالدائرة الإستحقاقية مراكش المدينة، وهي الإنتخاباتالمقرر إقفال التنافس حول مقعدها باقتراع 8 شتنبر، وتواكب وتيرة مساجلة الإستقطاب والجاذبية واستمالة الناخب والحصول على الصوت الإنتخابي، وتمارس عملياتها تقريبا بنفس الدائرة الإنتخابية مراكش المدينة.

وبحسب المتابعة الإعلامية للحملة الإنتخابية لذات الإنتخابات الشاملة أربعة أحزاب سياسية مرشحة  بحضور أكثر التفاتا والتفافا حول البرنامج الذي يسوق ويروج له، يقف حزب التجمع الوطني للأحرار مكونا حزبيا وسياسيا رئيسا في معادلة الإلتقائية مع طموحات التغيير السياسي المطالب متابعته في الإستحقاق الإنتخابي الشامل للثامن شتنبر، وعليه أن يعقب عديد الوقفات الإبدالية والإستبدالية المتحولة عن الرجعية السياسية في الأداء الحزبي أثناء التدبير لنفقات الشأن العام المحلي وإنجاز مشاريعه المتصلة بالأساس بالإداري والإجتماعي، والمغادرة به من منطقة “الريع” بمعناه السياسي وليس اللغوي، حسب ذات المتحدث.

ويدخل في تدوين الإلتزام والمسئولية تجاه الناخب، وتجاه عمليات الإصلاح والتغيير الراميان إلى تحقيق التقدمية المستجيبة للهوية الثقافية والحضارية للمغاربة، وللمشترك في التعدد والتنوع الثقافي للدولة المغربية التي تدعو من خلال 8 شتنبر إلى بلورة تطلعات السياسة العامة كما بات يصورها ويطرحها ويجسدها النموذج التنموي الجديد، يجدي الإعلامي، المرشح باللائحة الجماعية لحزب التجمع الوطني للأحرار/ مقاطعة مراكش المدينة، تقني الهندسة المدنية “محمد بولطار”.

قطعا، العملية السياسية للأحزاب غدت غير قابلة للإرتداد أمام المعطيات التي انكشفت لحزب التجمع الوطني للأحرار، وأمام الأفكار التي صاغها النموذج التنموي الجديد والرؤية المتقاربة التي يضعها استراتيجية للرصد والإنجاز، والتي لا محالة استعارت منها الأحزاب السياسية بعضا من توجهاتها في برامجها الإنتخابية المطروحة في هذه الإنتخابات الشاملة، أو أنها تقترب من بعض أهدافها في إطار من التوافق مع الرؤية الحزبية للسياسة العامة التي ستعتبر النموذج التنموي الجديد وتوجهاته واختياراته التنموية ركيزة في العمل الذي سيطلق على الأرجح بعد انتخابات 8 شتنبر، وتوازيه على المستوى الحزبي “مبادرة 100 يوم 100 مدينة” التي نهض على استكشافها لمواطن العجز على كافة المستويات المرتبطة بالحياة اليومية للمواطن، البرنامج العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، ومكنته أيضا من استكشاف المقترحات لتغطية هشاشة القطاعات التي تمثل وجه استهلاك يومي للمواطن بالإدارة، الصحة، التعليم، البنية التحتية، تحسين المورد المالي، دعم العمل الجمعوي، الصناعة وغيرها من القطاعات والأنشطة التي دون حزب التجمع الوطني في كتاب “مسار المدن”، الشهادات والإقتراحات حولها، ومن رؤيته الحزبية للإصلاح اعتمد البرنامج العام للحزب على طرح مقاربات المغالبة لمعضلة التنمية، وباعتبار الكتاب يعبر عن الإرادة الشعبية لساكنة المدن المتوسطة بتعبير الأمين العام للحزب عزيز أخنوشخلال استعراض خلاصات “مبادرة 100 يوم 100 مدينة”، يفيد المرشح باللائحة الجماعية لحزب التجمع الوطني للأحرار/ مقاطعة مراكش المدينة، تقني الهندسة المدنية “محمد بولطار”.

هذه الإلتقائية لحزب التجمع الوطني للأحرار مع التطلعات المواطنة في “مبادرة 100 يوم 100 مدينة”، كان من شأنها إلزام الحزب باختيار مرشحيه في الإنتخابات الشاملة للثامن من شتنبر، مسترشدا بمعيار الكفاءة والقدرة على تحقيق تعهدات البرنامج الإنتخابي للحزب في مستوياته “الجماعية- الجهوية- التشريعية”، وتقديم لائحة انتخابية منسجمة العناصر، مكتملة أركان الضمانة البشرية على إنجاز مهمة التدبير للشأن الجماعي، ومهمة التشريع الذي لا محالة سيكون أقوى وأكثر تركيز في توفير التشريعات والقوانين التي ستفعل برامج النموذج التنموي الجديد، وأيضا الرقابة للعمل التنفيذي وللمسائلة السياسية حول عمل الحكومة، والمؤسسات المنتخبة بكيفية أعم، حيث سيرتفع شعار “ربط المسئولية بالمحاسبة” إلى مبدإ استراتيجي بمؤسسات التمثيل، لذلك، شكلت اختيارات الحزب البشرية مركزية في انتخابات 8 شتنبر 2021، وباهتمامات إنتاجية ممثلة باللوائح الإنتخابية التي يتقدم بها لخوض هذا الإستحقاق الشامل، على غرار مقاطعة مراكش المدينة التي وكيل لائحتها التشريعية البرلماني المحنك “يونس بن سليمان”، ووكيلة لائحتها النسائية التجمعية “نجية عوجاجي” ، ويقود لائحتها الجماعية السياسي المحنك “عبد الصمد العكاري”، وهم ذوي الإتزان في الأداء الحزبي والتوازن في مردوديته السياسية، وأدوا مجتمعين إلى تزكيتهما وكلاء لوائح  ضمت تركيبتهما انسجاما بشريا دأبه تحقيق التطلعات التدبيرية للشأن العام المحلي بمقاطعة مراكش المدينة، وعموم تراب مدينة مراكش، وفق تصور مندمج بين الخصوصية والمشترك؛ يخلص الحاصل على دبلوم الدراسات الجامعية العامة، تقني الهندسة المدنية، المتخصص في شعبة الطرق، الإطار السابق بالمديرية العامة لهندسة المياه، الإعلامي، المرشح التجمعي “محمد بولطار”.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى