جهوية

المدينة الذكية ابن جرير وعشوائية قطاع النقل ..سيارات الاجرة الصغيرة نموذجا

الانتفاضة

عبد الكبير الركشي

من المستفيد من عشوائية تدبير سيارات الاجرة الصغيرة بالمدينة الذكية ابن جرير؟.
وانت بابن جرير تتفقد المدينة واحيائها سواءً مشيا على رجليك او على متن دراجتك، تأتي بعض الأوقات التي تحتاج إلى التنقل عبر سيارة الاجرة الصغيرة (من هنا تبدأ بمشاهدة عالم غريب وعجيب) أول ملاحظة والتي ليست بالجديدة على سائقي هذا النوع من السيارات غياب العداد.
الكونتور كما يسميه المغاربة ولكم اعزائي ان تتصورو حجم السيناريوهات الممكنة في غيابه. هنا يصبح منطق “الطريفة” هو المستولي على الوضع. عشرة دراهم لكل فرد وله الحق ان يقل 2، 3او حتى 4 في بعض الأحيان ذهابا تم إيابا!!!
من حي القشلة إلى السيسان او دوار جديد او افريقيا 10 دراهم، اما ان كنت تريد الذهاب إلى حي النصر او الجامعة فيطلب منك تأدية 15 درهم علما ان بعض الزوار يأتون على متن الحافلة ب 18 درهم من مراكش إلى ابن جرير.
ناهيك عن المخالفات المرورية من هروب من الاشارة الحمراء وتكلم اتناء السياقة عبر الهاتف، وميزاجية السائق في الوقوف لك من عدمه…
أما إن كنت لك عائلة من 3 افراد فلتتحمل اشعة الشمس في انتظار من سيوصلك في اقرب وقت ممكن.
الكل يعاني وفي صمت وتكتم الجهات السؤولة عن الوضع.
إلى متى سيستمر هذا العبت وهذه الارتجالية؟
وجب وضع حد لهذه التجاوزات وتدبير هذا القطاع بمساهمة كل المتدخلين المعنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى