الرئيسيةقضايا المحاكم

المحامون الشباب يشتكون من منعهم من التخابر مع موكليهم بسبب “جواز التلقيح”

الانتفاضة/متابعة

اشتكى المحامون الشباب من مجموعة من ”الخروقات” التي تم رصدها في تعامل المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج مع بعض المحامين وكذلك جمعية هيئات المحامين.

وعبر المحامون الشباب عن تذمرهم بخصوص منعهم من المخابرة مع مؤازريهم المعتقلين بحجة عدم التوفر على جواز التلقيح،، معلنين عن تنظيم وقفة احتجاجية الشهر المقبل.

وجدد المحامون الشباب في بيان لمكتبهم الفيدرالي عقب اجتماعه الدوري، (جددوا) تشبتهم بالخط النضالي الميداني باعتباره المقاربة الوحيدة القادرة على حل المشاكل المهنية المتراكمة والتي وصلت إلى مرحلة الأزمة الكارثية”، مؤكدا “رفضه لأي مهادنة أو مساومة على المطالب العادلة والمشروعة للمحاميات والمحامين بالمغرب”.

كما جددوا رفضهم ”أي مفاوضات أو حلول فوقية تتعلق بقانون المهنة والقوانين المسطرية والموضوعية ذات الصلة بمجال اشتغال المحامين، لا تتم في إطار إشراك حقيقي لعموم المحاميات والمحامين ومختلف إطاراتهم التمثيلية”، مشيرا إلى استمراره في تحمل مسؤولية تأطير الخطوات الاحتجاجية للساحة المهنية وتنزيل البرنامج النضالي التدريجي والتصعيدي المسطر من طرف المكتب الفيدرالي.

وفي هذا الإطار، يرتقب أن ينظم هؤلاء المحامين الشباب وقفة إنذارية يوم الجمعة 14 يناير 2022 بمدينة الرباط بمشاركة أعضاء المكتب الفدرالي والمجلس الفيدرالي وأعضاء مكاتب جمعيات المحامين الشباب بالمغرب، تعقبها ندوة صحفية حول أسباب ومطالب المعركة النضالية المهنية التي يخوضونها، لحفظ حقوقهم المادية والمعنوية وإعادة الاعتبار للأدوار المهنية والحقوقية والمجتمعية الريادية لمهنة المحاماة.

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى