دولية

العديد من المشاكل والتخبطات عرفتها عملية مرحبا 2021جعل الكثير من مغاربة اوروبا عالقين هناك دون التمكن من السفر.

عرفت عملية مرحبا 2021 لهذا العام مشاكل وتخبط جعل الكثير من أفراد الجالية المغربية بالدول الأوروبية عالقين خصوصا بعد استبعاد الموانئ الأوروبية من العملية.

ونتج عن عملية “مرحبا 2021” لهذا الصيف الكثير من المشاكل والتخبط، لا سيما بعد توقيف السلطات الفرنسية في بداية الأسبوع الماضي إحدى سفن الشحن البحري المغربية التي كانت تشغل الخط البحري سيت طنجة. ووفق المعلومات المتوفرة، يرجع سبب التوقيف إلى عدم دفع الشركة مستحقات الوقود.

وتسبب ذلك في حصار ما لا يقل عن ثلاثين أسرة مغريبة لها تذاكر، في الميناء دون القدرة على الإبحار إلى المغرب. كما وجدت مجموعة أخرى من المسافرين يطمحون للسفر بدون تذاكر، ليتم حشر الجميع في الرصيف البحري.

وتركت الأسر المقيمة في أنحاء مختلفة من فرنسا دون سفر في الوقت الذي خططت فيه للسفر للاستمتاع بعطلة الصيف وعيد الاضحي الذي تم الاحتفال به هذا الأربعاء، اذ تم الاعتنا بهم من قبل الصليب الأحمر، أين عانوا من ازدحام مستعملي الخط البحري في الميناء مطالبين باستجابة من الشركة، الشي الذي أجبر الشرطة على التدخل لتجنب حدوث مضايقات أو مشادات.

وتفيد تقارير صحفية بأن الوضع “متوتر للغاية” من جانب المسافرين الذين بقوا على اليابسة دون التمكن من السفر. وتشير ذات المصادر إلى أن شركة Intershipping اختارت حل الموقف من خلال منح بطاقة الصعود المجاني في سفينة اخرى للعائلات التي ليس لديها بطاقة ركوب ولكن بدون سيارات، مع توقع صعود الحافلات على متن رحلة مقررة في 28 يوليو الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى