رياضيةوطنية

الصويرة .. عندما تساهم رياضة الجيدو في تكريس قيم التعايش

الانتفاضة

احتضن فضاء “دار الصويري” بمدينة الصويرة، أمس الأربعاء، لقاء جمع بين أندية مغربية وإسرائيلية للجيدو، تضم ممارسين لهذه الرياضة، مغاربة وفلسطينيين وإسرائيليين، في مبادرة تجسد المساهمة البارزة للرياضة في تكريس قيم السلام والتسامح والتعايش.

وهكذا، قدمت فئات البراعم والصغار والفتيان المنتمية لجمعيات رياضية بالصويرة، هي “نوكادو” للدفاع الذاتي، والمنزه (الصويرة الجديدة)، وغزوة لفنون الحرب، و”تسوكي” للدفاع الذاتي، بمعية “أصدقائهم الجدد” من نادي ميتاف للجيدو بالقدس، والمركز الجماهيري أبو غوش، عروضا تقنية متنوعة، بمناسبة هذا اللقاء، الذي نظم بمبادرة من جمعية الصويرة – موكادور.

وقالت الكاتبة العامة لجمعية الصويرة – موكادور، كوثر شاكر بنعمارة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذه التظاهرة شكلت لحظة تأمل قوية في القيم العالمية التي يمكن للجيدو والرياضة بصفة عامة أن ينهضا بها، ممثلة في الصداقة، والاحترام، والتقاسم والحوار”، مضيفة أن الأمر يتعلق بقيم تقرب بين كل المجتمعات، بغض النظر عن أعراقها وثقافاتها ومعتقداتها الدينية.

وأوضحت أن هذه التظاهرة الرياضية سعت إلى أن تشكل “التفاتة ذات حمولة رمزية عالية على أن الصويرة تظل المكان الذي يمكن دوما من تعزيز ثقافة التلاقي والسلام”.

من جهته، قال رئيس الاتحاد الإسرائيلي للجيدو، بونتي موشي، إن رياضيين عربا وإسرائيليين انضووا تحت لواء هذا الاتحاد، مضيفا أن الهدف الرئيسي يتمثل في تقريب وجهات النظر بين العرب واليهود من خلال الرياضة.

وأشار أيضا إلى أهمية هذه الأندية ، التي تضم ممارسين لرياضة الجيدو عربا ويهودا، معتبرا أن فكرة تكوين فرق من ممارسي رياضة الجيدو العرب، داخل الاتحاد، ممكنة، بحيث تكون قادرة على تحقيق إنجازات كبيرة.

أما عمدة بلدية أبو غوش، سليم جابر، فأعرب عن سعادته بتنظيم هذه التظاهرة في المغرب، أرض السلام والتسامح، مبرزا السمعة الجيدة التي تتمتع بها الصويرة باعتبارها حاضرة معترف بها عالميا، كملتقى للديانات، وملاذا للسلام والعيش المشترك.

وأوضح أن بلدية أبو غوش تعد مثالا للتعايش بين اليهود والعرب، على اعتبار أن هذه البلدية تتكون من 95 بالمئة من العرب و5 بالمئة من اليهود.

وأعرب السيد جابر عن عميق امتنانه وشكره للشعب المغربي عموما، ولساكنة الصويرة خصوصا، على الاستقبال الحار الذي خصصته لهذا الوفد.

من جانبه، أوضح رئيس العصبة الجهوية مراكش – آسفي للجيدو، هشام السودي، أن زيارة هذا الوفد للصويرة، هي الرابعة من نوعها، بعد الزيارات التي قام بها لمدن مراكش والدار البيضاء والرباط.

وقال إن هذه التظاهرة تشكل فرصة بالنسبة للمشاركين لتبادل التجارب، من أجل جعل الرياضة، لاسيما الجيدو، دعامة لتكريس قيم السلام.

وتميزت التظاهرة، على الخصوص، بحضور رئيس المجلس الجماعي للصويرة، طارق العثماني، ومدير المركز الجماهيري أبو غوش، ومدير نادي ميتاف للجيدو بالقدس، وممثلي الجامعة الملكية المغربية للجيدو وفنون الحرب المشابهة، وفاعلين آخرين، بالإضافة إلى مشاركة أسماء وازنة في رياضة الجيدو، من المغرب وإسرائيل وفلسطين.

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى