عين على مراكش

الشرطة السياحية بمراكش تواصل جهودها لتطهير المجال السياحي من جميع الظواهر والانحرافات الماسة بالقطاع السياحي

الانتفاضة مراكش

نجحت قيادة ولاية الأمن بمراكش، منذ بداية شهر فبراير الماضي من السنة الجارية، وفي إطار الاستعدادات المتواصلة لتأمين سلامة السياح الأجانب الذين بدؤوا يتقاطرون على بلدنا إلى إطلاق خطة أمنية مدروسة لمواكبة المجال السياحي، تعكس عمق ودقة الاستراتيجية الأمنية للمديرية المفعلة في هذا الصدد.


وكما هو معلوم، فإن الخطة الأمنية تزامنت وما تشهده البلاد من تحديات على مستوى الوضع الصحي العام بسبب الجائحة الفيروسية وتداعياتها، فقد روعيت فيها كافة الأسس العملية لإحراز إشعاع بالإحساس العام بالأمن لدى الزائر ،  وتحقيق تطهير عميق للمجال السياحي من جميع الظواهر والانحرافات الماسة بالقطاع السياحي،  عبر انخراط أوسع وتعبئة أقوى للفرقة السياحية المتخصصة ووفق مقاربة تشاركية لباقي المكونات الأمنية ذات الاختصاص الترابي المشمول بالفضاءات السياحية، وفي مقدمتها منطقة أمن المدينة العتيقة.


هذا وقد أفاد مصدر مطلع أنه نتاجا لهذه الدينامية التي طبعت العمل الأمني للفرقة السياحية منذ ظهور الأفواج الأولى للسياح مطلع السنة الحالية، فقد تمكنت الفرقة السياحية من إيقاف 29 مبحوثا عنهم وطنيا من أجل جنح وجنايات مختلفة، و 32 متورطاً في قضايا السرقة، و1084 شخصاً من أجل جنح تتعلق بالمخدرات،و 251 شخصاً في حالة سكر علني بيّن، و 12308 شخصا متلبسا  بخرق حالة الطوارئ الصحية، و294 شخصا من أجل انتحال صفة مرشد سياحي. 


بالموازاة مع ذلك تم تقديم المساعدة ل 4657 شخصا يعانون من اختلال عقلي أو يعيشون على التشرد أو التسول من خلال إيوائهم بالمؤسسات المختصة.


كما تم ضبط 143 مخالفة مرورية تم القيام في حق مرتكبيها بما هو متعين قانونيا.


وأكد نفس المصدر أن نفس الدينامية تتواصل وفق نفس الوتيرة في محاولة لتحقيق الاهداف المسطرة في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى