الرئيسيةثقافة و فن

الرايس أحمد بيزماون صاحب رائعة “ماتَّا غِيكادي”” في ذمة الله

الانتفاضة

انتقل إلى  عفو الله تعالى، مساء اليوم الجمعة 17 دجنبر، الفنان الراحل الرايس أحمد بيزماون، عن عمر يناهز 72 سنة، وذلك بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج.

ويعتبر أحمد بيزماون، الي ولد بمنطقة ايت تامر بإقليم أكادير ايداوتنان سنة 1949، من بين الروايس المجددين في فن الروايس بسوس، وخلف عددا من الانتاجات الفنية، ويعتبر من بين الفنانين الأوائل الذين سجلوا أغاني على كل الحوامل، (الطورنو ديسك، أشرطة الكاسيط، القرص، الفيديو)، بدأ في تسجيل أغانيه منذ سنة 1975.

خلف الرايس احمد بيزماون أغاني خالدة في التراث الأمازيغي، من أشهرها روائع “بوسالم” و” ماتا غيكادي”، و” إويغد أوكان أمارك”، و”أوريلي مايسن” التي غناها بآلة البانجو، و”دونيت أتاروميت”، كما غنى عن حدث المسيرة الخضراء سنة 1975.

ارتبط الراحل كثيرا بالبحر، وكون معه علاقة عشق بلا نهاية، حيث كان يقضي معظم أوقاته أمام موج الأطلسي، وأصبحت شواطئ تيفينت وسيدي الطوال وسيدي واساي، عنوان منزله المفضل، يقضي أمامه ساعات في الصيد والبحث عن الذات والكلمات والألحان، وحيدا في أغلب الأحيان، غير مكترث بصخب الدنيا وضجيج المدينة، يقصده محبوه بين الفينة والأخرى، ليصلوا معه الرحم.

عاش في أواخر حياته مرحلة صعبة، حيث أصيب بمرض السرطان على مستوى الرئتين، وتكفلت به جهات عديدة، وتم إدخاله مصحة خاصة بمدينة أكادير، حيث قضى بها أشهرا، قبل أن يعود لمنزله بالدشيرة، حيث وافته المنية.

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى