دولية

الحكومة الإسبانية ستعطي الضوء الاخضرلأصدار قرارا بالصفح عن زعماء إقليم كتالونيا المسجونين.

مدريد/منير خوسيه غارسيا

وأعلن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، أمس الإثنين، أن الحكومة ستعطي الضوء الأخضر من أجل إصدار العفو عن تسعة من القادة الكتالونيين الاستقلاليين المسجونين، وهو القرار الذي أثار جدلا واسعا في إسبانيا، وانتقده اليمين بينما أيده البرلمان. وكان الزعماء حكم عليهم بالسجن بعدما أدينوا بمحاولة “الانشقاق والتمرد على نظام الحكم في إسبانيا” في خريف 2017.

وقال سانشيز من مسرح الأوبرا الكبير في برشلونة “غدا وانطلاقا من روح التوافق في الدستور، سأقترح على مجلس الوزراء العفو عن التسعة المحكوم عليهم” لدورهم في محاولة الاستقلال هذه بعقوبات تتراوح بين 9 سنوات و13 سنة في السجن.

وأكد سانشيز أن الحكومة الإسبانية “اختارت طريق المصالحة” وهي تعتقد أن “اتخاذ إجراء مثل هذا سيفتح الباب أمام المصالحة”، بينما صرخ أشخاص بين الحضور “عفو عام وتام”.

واعتبر بعض المتظاهرين الذين نزلوا بالمئات واحتشدوا أمام المسرح أن “العفو” عن القادة الكتالونيين يمثل “خدعة” من الحكومة، إذ يرى هؤلاء أن “العفو الكامل” هو المطلب الوحيد، إذ يلغي من سجلاتهم العدلية الجنح المسجلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى