الرئيسيةمجتمع

الحقوقي محمد المديمي يدخل في إضراب عن الطعام بسبب إقصاء شكاياته منذ اعتقاله

الانتفاضة

فاطمة الزهراء المشاوري

توصلت جريدة الانتفاضة بمعطيات توضيحية حول دخول المعتقل الحقوقي “محمد المديمي ” في إضراب عن الطعام منذ يوم الخميس المنصرم 16 دجنبر 2021 .
تفيد المعطيات أن” محمد المديمي ” منذ الفترة الأولى لاعتقاله تقدم بشكايات ضد أشخاص قاموا بتلفيق تهم واهية في حقه مع التشهير به والسب والقذف والمس بحياته الخاصة … حسب المعطيات المتوفرة لدينا .
بفعل فاعل اختفت واضمحلت هذه الشكايات التي لم يعرف مآلها لمدة تناهز سنة و سبعة أشهر منذ الفترة الأولى لاعتقال الحقوقي السالف الذكر.
معطيات من مصدر مقرب من ” محمد المديمي ” تؤكد أن عدد الشكايات التي رفعها ” المديمي ” إلى مؤسسات مختصة ووزارات وصية معظمها بمدينة الرباط تفوق 30 شكاية ، بحيث تصل عدد الشكايات أيضا التي تقدم بها دفاع الحقوقي المعتقل وعائلته وأعضاء الإطار الحقوقي الذي ينتمي إليه إلى أزيد من 26 شكاية طمست معالمها وأزيلت أثارها بين إدارة سجن الأوداية وابتدائية مراكش حسب أقوال عائلة “محمد المديمي ” .
على إثر ما تعرض له من إقصاء وتهميش واضحين يشدد ” محمد المديمي ” المعتقل بسجن الأوداية على مواصلة خوضه إضراب مفتوح عن الطعام لحين الاستماع له من طرف الوكيل العام بمدينة مراكش على إثر هذا الخلل الغير القانوني الذي صدر عن جهات معينة ،كما يطالب المعتقل الحقوقي بإيفاد لجنة مختصة لتحديد التلف والضبابية التي تحوم حول شكايات ومراسلات المعتقل الحقوقي لكشف الحلقة المفقودة في سلسلة ملف المديمي .
وعليه و في اتصال هاتفي بأم المعتقل لمعرفة أخر المستجدات في هذا الملف الذي هز الرأي العام الوطني والدولي ولقي تعاطفا كبيرا ، أكدت لجريدتنا أنها أقدمت على التوجه لمكتب الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش لإطلاعه على ما طال ملف محمد المديمي من ظلم وحيف حتى في فترة اعتقاله ، الأمر الذي لقي تجاوبا كبيرا وأذانا صاغية في شخصية الوكيل العام باستئنافية مراكش الذي يتسم بضمير مهني حسب تصريحاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى