الرئيسيةعين على مراكش

الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش تعلن تضامنها مع ساكنة حربيل وتامنصورت

الانتفاضة

سبق للجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش ان نبهت المسؤولين عن تدبير الشأن المحلي بمراكش وجماعة حربيل تامنصورت والمصالح الوزارية المكلفة بالنقل وولاية مراكش في عدة مناسبات آخرها بيان بخصوص الموضوع بتاريخ 19 اكتوبر 2021 للخطر الكبير الذي تتعرض له ساكنة مدينة تامنصورت ودواوير جماعة حربيل وعموم مستعملي الطريق الوطنية رقم 7 خصوصا المقطع الطرقي الحي الصناعي سيدي غانم و تامنصورت، والارتفاع القياسي لمعدل حوادث السير على امتداد هذا الطريق. وطالبت في مراسلاتها وبلاغاتها السابقة بالتدخل لوضع حد لنزيف الدم وصون الحق المقدس في الحياة والسلامة الجسدية لمستعمليها دون تفاعل من الجهات المذكورة والاكتفاء بأشغال اعادة التعبيد قبل اسبوعين دون حل جذري لمشكل الطريق والاستجابة الحقيقية لمطالب الساكنة.
ان فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان اذ يتضامن مع الساكنة المحتجة اليوم الخميس 16 دجنبر يجدد مطلبه بوقف حمام الدم بالطريق الوطنية رقم 7 الى غاية مدينة تامنصورت والتدخل العاجل عن طريق :
_ثتنية الطريق وتوسعتها وفصل اتجاهاتها بطوار وخلق مدارات على امتداد الطريق خصوصا بالتجمعات السكانية كدوار القايد، ايت مسعود، وايت واعزو، ومدخل طريق واحة سيدي ابراهيم.
_تحويل وضعية مدارات وسط تامنصورت للشكل الدائري لتسهيل عملية التنقل بين مقاطعة الاطلس والفتح او احداث اشارات ضوئية بها.
_اصلاح شبكة الانارة العمومية .
_ رفع مستوى الطريق عن الارض لتفادي سيول الامطار كما يحصل في كل موسم شتاء.
_يطالب مجلس جماعة مراكش باتمام شبكة الانارة العمومية من نقطة توقفها بمحطة التصفية الى قنطرة واد تانسيفت .
_ إخراج مشروع ربط كل من الشطر الثامن تامنصورت بحي العزوزية و احداث قنطرة جديدة على واد تانسيفت، وربط دوار بلعگيد جماعة واحة سيدي ابراهيم بالشطر الثاني، واصلاح الطريق المدارية واحة سيدي ابراهيم بلعگيد شعوف باتجاه المطرح القديم، لتخفيف الضغط عن الطريق الرئيسية رقم 7.
عن المكتب
مراكش بتاريخ 16 دجنبر 2021

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى