عين على مراكش

البنين في لقاء تواصلي بمدينة مراكش الحمراء

الانتفاضة

في لقاء تواصلي مع مناضلي الحزب،وممثلي المجتمع المدني بمراكش:
البنين يوجه نداء لساكنة مراكش بالتصويت الايجابي والمكثف على النخبة السياسية الاصلح. قال القيادي الدستوري عبد العزيز البنين المنسق الجهوي لحزب الاتحاد الدستوري، في لقاء تواصلي مع ساكنة مدينة مراكش، بأن ساكنة مدينة سبعة رجال ،الغنية بثراتها التاريخي والحضاري، والشهيرة برجالاتها وشبابها ونسائها ،الذين صنعوا التاريخ وأمجاد هذا الوطن عبر التاريخ ، سيكونون على موعد مع التاريخ يوم 8 شتنبر القادم ،الذي ستجري فيه ثلاث استحقاقات انتخابية محلية وجهوية وبرلمانية ، ستكون حاسمة ومصيرية ، في رسم ملامح المرحلة السياسية القادمة في تاريخ المدينة وتاريخ الوطن.
وأضاف البنين خلال هذا اللقاء التواصلي والتأطيري ، الذي حضره أطر ومناضلون  ومناضلات حزب الحصان ، الى جانب فعاليات جمعوية ومهنية وشبابية تمثل ساكنة المدينة الحمراء، بأن مراكش ، في حاجة ماسة لأبنائها وبناتها وشبابها ونسائها ، لاسيما في هذه الظرفية العصيبة التي تجتازها المدينة ، ومن خلالها المغرب ككل ، من أجل مواجهة التحديات الصعبة التي فرضتها جائحة الفيروس المستجد كوفيد 2019.
واستطرد المنسق الجهوي لحزب الحصان ، قائلا بهذه المناسبة ، بأ ن الاجيال المراكشية المتعاقبة على مدينة مراكش ، منذ القديم الى اليوم، مثلما كانت دائما على موعد مع التاريخ من خلال تحرير البلاد من الاستعمار، واسترجاع الأقاليم الصحراوية الى حظيرة الوطن بواسطة، الملحمة التاريخية المسيرة الخضراء ، التي ابدعها الملك الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه.

ومشاركة هذه الاجيال في مسيرة التنمية ، والمسلسل الديمقراطي وبناء دولة الحق والقانون والمؤسسات تحت القيادة الرشيدة ، لعاهل البلاد جلالة محمد السادس. قادرون على رفع مختلف التحديات ،وتحقيق كل الانتظارات المستقبلية ،الكفيلة لربح الرهان الديمقراطي وذلك عن طريق انخراط الجميع في الممارسة السياسية ، والعمل الحزبي، واختيار النخبة السياسية التي ستقود المدينة الحمراء ،والبلاد ككل نحو بر الأمان الاجتماعي والاقتصادي والبيئي ، وقطع الطريق على من ألفوا المتاجرة في أصوات الأغلبية الصامتة من الهيئة الناخبة المراكشية.
الى ذلك طالب البنين في ندائه الموجه الى الساكنة المراكشية من خلال نفس اللقاء التواصلي ،من الشباب والشابات والرجال والنساء، بالمشاركة المكثفة في التصويت يوم الاقتراع ، وذلك بالتصويت الايجابي على المرشح الاصلح، كيفما كان لونه الحزبي والسياسي شريطة ان يكون من النخبة التي تتوسم فيها الساكنة الخير والعطاء ،وخدمة الصالح العام للمدينة وللوطن.

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى