السلطة الرابعة

البرلماني البامي الوفا للوزير المهدي بنسعيد: ” انقذوا الصحافة الجهوية فإنها على حافة الإفلاس.”

الانتفاضة

طالب عبد الرحمان الوفا عضو الفريق البرلماني لحزب البام بمجلس المستشارين، من وزير الشباب والثقافة والتواصل؛ بإنقاذ الصحافة الجهوية بجهة مراكش آسفي من الإفلاس.
وقال الوفا في سؤال كتابي موجه إلى محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، بأن الصحافة الجهوية تضطلع بدور حيوي في النهوض بالمشهد الإعلامي الوطني،وساهمت وماتزال، بشكل كبير، في تطور المشهد الإعلامي المغربي وفي تنشيط الحياة الديمقراطية جهويا، من خلال نهجها لإعلام القرب.
واضاف المستشار البرلماني المراكشي بان دور الصحافة كسلطة رابعة، في إضفاء المزيد من النجاعة والشفافية، على تدبير الشأن العام المحلي، ومدى قدرتها على إحداث تغيير قيمي وثقافي، لدى جميع الفاعلين المحليين، عن طريق الإخبار والإشراك في المعلومة والتوعية والتحسيس، هو ما تحقق فعليا خلال جائحة كورونا، حيث أسهمت الصحافة الجهوية في توعية وتحسيس عموم المواطنات والمواطنين، وكانت شريكا أساسيا للسلطات المحلية في هذه العملية.
واشار الوفا،أن جل المقاولات الصحفية الجهوية، لها ارتباط وثيق بمؤسسات اقتصادية محلية: سياحية أو صناعية وخدماتية، أو بمهن حرة أخرى، فإن جلها -يضيف الوفا- قد تاثر أو تعطل بسبب تداعيات جائحة كورونا، بل إن عددا كبيرا منها وصل مرحلة الإفلاس بسبب الجائحة وتداعياتها، مما انعكس سلبا على المقاولات الصحفية الجهوية، وضاعف من أزمتها المالية، بل إن الصحف الورقية الجهوية، وعلى قلتها، لم تستطع بعضها استئناف الصدور إلى اليوم ،وهو ما يتطلب تدخلا آنيا وإقرار إجراءات مستعجلة لفائدة الصحافة الجهوية، حتى تقوم بالدور الهام الذي تضطلع به.حسب السؤال الكتابي البرلماني عبد الرحمان الوفا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى