صحة

الإبراهيمي: حان الوقت لتخفيف القيود ولن يكون هناك عالم بلا كوفيد

الانتفاضة

اعتبر البروفيسور عز الدين الإبراهيمي مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط أن الوقت حان لتخفيف القيود الصحية المرتبطة بمكافحة وباء كوفيد-19 بالمملكة خاصة “مع تلقيح أزيد من 60 بالمائة من الفئة العمرية التي تفوق 12 سنة”.
وأبعد من ذلك، حذر الخبير الصحي، في تدوينة منشورة للعموم بصفحته على فايسبوك، من أن التأخر في اتخاذ قرار تخفيف القيود قد يفقد المغرب بعضا من “مصداقيته ويطعن في مقاربته العلمية”، داعيا إلى التحلي بالجرأة على “العودة إلى حياة شبه عادية تدريجيا”.
واستند الإبراهيمي في دفاعه عن تخفيف القيود إلى حاجة فئات من المهنيين وبشكل خاص عمال الحمامات والقاعات الرياضية والنوادي والسينمات والممونين إلى تحقيق انفراجة سيما بعد تلقيح جل العاملين بهذه القطاعات.
وقال بهذا الصدد ” بات واضحا أن الأغلبية قد تلقحت و تريد العودة إلى حياة شبه طبيعية… و جل هاته القطاعات و منذ مدة “كتقلب على طرف ديال الخبز” و من حقها “تقلب” بكرامة”، معتبرا أن “الصحة والاقتصاد وجهان لعملة واحدة “.
وفي السياق، اعتبر أنه ” لن يكون هناك عالم ب”زيرو” كوفيد… كل الدول التي انتهجت هذه الاستراتجية تتراجع عنها… وبما أن المواطن و رغم كل ما قمنا به من تحسيس، لسان حاله يقول لا الكمامة لا للتباعد و نعم للعناق و الاحضان، و أنا أقبل على مضض أن تغيير السلوكيات سيأخذ و قتا طويلا”.
وأضاف “يجب أن نبني استراتجيتنا على أن الفيروس باق معنا كالانفلونزا و نتعايش معه. فالمطلوب من الجمهور العريض التعايش مع فيروس الكوفيد بالكشف المبكر، و أن لا يطبع مع مرض الكوفيد بفضل العلاج المبكر و احترام البروتوكول الوطني كأداتين مهمتين في يد المواطن”.

جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى