مغاربية

ازمة ديبلوماسية بين المغرب والجزائر بسبب حديث سفير المغرب في الامم المتحدة عن جمهورية القبائل الشقيقة.

أفادت مصادر مطلعة أمس الأحد أن الجزائر استدعت سفيرها بالرباط للتشاور و ذلك بعد ان تجاهلت السلطات المغربية طلبها السابق الخاص برغبتها في الحصول على توضيحات بخصوص حديث سفير مغربي عن جمهورية القبائل الشقيقة.

وقد ترجم العديد من المراقبين حديث المغرب عن رغبة شعب القبائل في إنهاء الاحتلال الجزائري لأراضيهم و الذي عمر لعقود بمثابة استعداد من قبل المغرب للاعتراف بجمهورية القبائل التي تقع شمال شرق الحزائر.

و حسب وكالات أنباء دولية، أن وزارة الخارجية الجزائرية استدعت سفيرها لدى الرباط للتشاور، وأنها “لا تستبعد اتخاذ إجراءات أخرى”.

هذا وأكدت وفق ذات المصدر في بيان لها، أن “هذا الإجراء يأتي نظرا لغياب أي صدى إيجابي ومناسب من قبل الجانب المغربي، بعد تصرف ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة، والذي وزع مذكرة رسمية تتضمن مساندة الرباط لاستقلال منطقة القبائل”.

وتابعت: “هناك ضرورة ملحة في توضيح المملكة المغربية لموقفها النهائي من الوضع بالغ الخطورة الناجم عن تصريحات سفيرها بنيويورك”.

وأضافت: “نظرا لغياب أي رد إيجابي ومناسب من قبل الجانب المغربي، فقد تقرر اليوم استدعاء سفير الجزائر بالرباط، فورا، للتشاور”، موضحة أنها “لا تستبعد اتخاذ إجراءات أخرى، حسب التطور الذي تشهده هذه القضية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى