الرئيسيةثقافة و فن

أثار غضب الجزائر.. فيلم “يوم الفداء” يعرض في القاعات السينمائية المغربية

أثار غضب الجزائر.. فيلم “يوم الفداء” يعرض في القاعات السينمائية المغربية

الانتفاضة

بعدما أثار جدلا واسعا بين الجزائريين، يعرض المخرج المغربي هشام حجي فيلمه “يوم الفداء Redemption Day” في القاعات السينمائية المغربية.

ويحكي الفيلم السينمائي قصة كايت باكستون، عالمة آثار أمريكية شهيرة، ذهبت إلى المغرب بعد اكتشاف أقدم عظام بشرية تعود إلى 30 ألف سنة، إلا أنها تتعرض للاختطاف على الحدود المغربية – الجزائرية من قبل مجموعة إرهابية في الجزائر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، ليقرر زوجها القدوم إلى المغرب من أجل إنقاذها.

على الرغم من تقديم الفيلم في قالب من الإثارة و”الأكشن”، أكد المخرج حجي في حديثه للصحافة أنّ “يوم الفداء يحمل رسائل سياسية قوية تتعلق بمغربية الصحراء، والمجهودات الجبارة التّي يقوم بها المكتب المركزي للأبحاث القضائية (BCIJ) في محاربة الإرهاب واستتباب الأمان والسلم في البلد”.

إلى جانب ذلك، حرص مخرج الفيلم على تسويق المغرب بشكل إيجابي عبر رصد الاكتشافات الجيولوجية به وجماليته من خلال الأحداث التّي صورها بكل من ورزازات، ومرزوكة، والدار البيضاء، والرباط.

وقال حجي في هذا الصدد إنّ “الفيلم يصنف كفيلم أكشن يهدف إلى تحقيق توزيع دولي أفضل، وأنا حرصت من خلال مشاهد الإثارة أن أظهر مغربا قويا ورائعا من خلال هذا العمل السينمائي”.

وعبّر المخرج المغربي عن سعادته بعرضه فيلمه بالقاعات السينمائية المغربية، بعدما حقق نجاحا لافتا في عدّة دول، مؤكدا أنّ “يوم الفداء تم عرضه بأكثر من 20 بلدا وتمّت دبلجته إلى 24 لغة”، وأضاف أن “كل شيء بدأ بفندق كازا بلانكا في دجنبر2017 حيث وقعت صفقة استثمار بالفيلم من طرف مغاربة وثقوا بمشروعي، وعدت سنة 2019 لتصوير أحد المشاهد بالفندق نفسه”.

وفي ردّه على الحملة التّي شنها ضدّه الجزائريون، قال حجي في تصريحات صحافية لوسائل الإعلام، إن “الحكومة الجزائرية تحمل ضغينة ضد المغرب منذ زمن طويل، ومن السخافة الحكم على عمل فنّي انطلاقا من إعلانه الترويجي، لو شاهدوا الفيلم لعرفوا أننّي لم أهاجمهم قط، والشخصيات التي جسدت دور الإرهابيين في الفيلم هم بالأساس فرنسيون من أصول عربية قدموا إلى الجزائر فقط واستقروا فيها”.

واستقطب الفيلم المغربي وجوها بارزة من هوليود، من بينها أندري غارسيا وروبرت كنيبر وإيرني هدسون ومارتن دونوفان وجاري دوردان والكندية سيريندا سوان، إضافة إلى ممثلين مغاربة، من بينهم مهدي الوزاني ودون بيغ وكريم السعيدي ويونس بنزاكور، والممثل الفرنسي الجزائري سامي الناصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى